كل ما يتعلق بمباراة الاتحاد والفيصلي اليوم - تقرير خاص

12-05-2018 (KSA) تاريخ النشر

يستعد كل من الاتحاد والفيصلي اليوم لخوض مباراة نهائي كأس الملك البطولة المعروفة باسم كأس خادم الحرمين الشريفين، حيث تقام مباراة النهائي بين الفريقين على أرضية ملعب استاد الملك عبدالله الدولي المعروف باسم الجوهرة المشعة والواقع في مدينة جدة السعودية، وذلك بحضور الملك سلمان بن عبد العزيز لمشاهدة المباراة مباشر من أرضية الملعب.

وتعتبر مباراة الاتحاد والفيصلي اليوم هي النهائي الأول عبر التاريخ للأخير، حيث يسعى خلال مباراة اليوم لكتابة تاريخ جديد في البطولة المحلية من خلال التتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه، في الوقت الذي يسعى فيه اتحاد جدة لتعويض اخفاقه في بطولة الدوري ومحاولة ارضاء جماهيره الكبيرة بلقب كأس الملك هذا الموسم.

وتحظى مباراة الاتحاد اليوم امام الفيصلي باهتمام واسع وكبير بين القاعدة الجماهيرية السعودية وكذلك وسائل الاعلام المحلية والعربية والعالمية، كما انها تحظى باهتمام واسع من قبل المسئولين السعوديين خاصة في الاتحاد السعودي الذين يحاولون النهوض بالكرة السعودية واظهارها بأفضل شكل ممكن.

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة أعلن في وقت سابق بأن ابواب استاد الجوهرة المشعة ستكون مفتوحة مجاناً للجماهير السعودية من أجل مشاهدة مباراة الاتحاد والفيصلي من مكان الحدث والمدرجات، قبل أن يتراجع عن قراره بشكل مفاجيء قبل ساعات من انطلاق النهائي، لتصبح عملية الحضور الى الملعب مدفوعة الأجر ومن خلال تذاكر تم طرحها فجر يوم الجمعة والتي شهدت اصطفاف طوابير من المشجعين للفريقين حتى ساعات الصباح من أجل شراء التذاكر والحضور لمشاهدة الحدث الكروي الكبير الذي يجمع بين الفيصلي والاتحاد.

اخبار مباراة الاتحاد والفيصلي اليوم:

بشكل مفاجيء وصادم لجماهير الفيصلي أعلن رئيس نادي العنابي فهد المدلج بأن مشاكل ضربت الفريق قبل ساعات على انطلاق مباراة نهائي كأس الملك اليوم، حيث شهدت التدريبات خلال اليومين الماضيين تمرد لاعبي الفريق الأول وعدم حضورهم الى التدريبات بسبب مشاكل مالية وتأخر دفع رواتبهم في اخر ثلاث شهور، وهو ما أثار ضجة عارمة في الوسط الرياضي السعودي قبل مباراة الاتحاد ، وألمح رئيس النادي الى انه في حال استمر تمرد اللاعبين فإنه سيخوض مباراة الاتحاد بلاعبي الفريق الثاني.

ولم يقتنع الكثير من مشجعي كرة القدم السعودية بما صرح به رئيس النادي، كما ان المحللين الرياضيين قاموا بالتشكيك بما أدلى به الرئيس التاريخي للنادي، وذلك لعدم وجود سبب مباشر يجعل اللاعبين الامتناع عن التدريبات.

وفي اليوم التالي قرر رئيس النادي تهدئة الرأي العام الذي قلب ضده من خلال تصريح قال فيه بأنه تم حل الأزمة مع اللاعبين ومدرب الفريق على ان يتم دفع 60 او 70 % من مستحقاتهم، وذلك بخصم المتبقي كعقوبة على التمرد، ولكن يبقى الشارع السعودي يتساءل هل فعلاً كان هناك أزمة أم انها مجرد قصة افتعلها رئيس النادي لكسب تعاطف الجماهير وتنويم فريق ولاعبي الاتحاد مغناطيسياً.

وعن تلك الأزمة أدلى المدرب التشيلي لويس سييرا المدير الفني لفريق الاتحاد بتصريحات تقلل من أزمة الفيصلي، مشيراً الى ان الاتحاد مر بظروف أصعب وأزمات أكبر مما يمر بها الفيصلي، كما قلل من أهمية عدم خوض الفيصلي مباريات نهائية من قبل.

هذا وبشكل صادم ومفاجيء أصدر الاتحاد السعودي لكرة القدم وبتوجيهات من رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، قرار باستبعاد حكم نهائي كأس الملك، اي حكم مباراة الاتحاد والفيصلي التي ينطلق بثها مساء اليوم، الحكم السعودي فهد المرداسي، حيث تم تحويله الى المباحث الادارية للتحقيق معه بسبب وجود شبهة في التلاعب.

وقام الاتحاد السعودي بتعيين الحكم الدولي الانجليزي مارك كلاتنبيرغ لادارة مباراة الفيصلي والاتحاد اليوم، وذلك على ارض ملعب الجوهرة المشعة بديلاً للمرداسي.

وبحسب تقارير صحفية سعودية فإن السبب وراء استبعاد المرداسي وتحويله للتحقيق يعود الى تواصله مع أحد رؤساء طرفي نهائي كأس الملك، وكذلك وجود شبهات ومكالمات هاتفية ومحادثات بينهم، حيث كشف رئيس النادي كل المحادثات التي دارت بينهما وقدمها لآل الشيخ وقدم الأدلة والاثباتات.

جدير بالذكر ان الحكم السعودي فهد المرداسي هو احد الحكام الذين سيكون لهم شرف المشاركة في بطولة كأس العالم 2018 التي تقام في روسيا الشهر المقبل.

هذا وستحظى بث مباراة الاتحاد اليوم اهتمام كبيرمن قبل الجماهير المصرية التي ترغب بمتابعة لاعبهم المصري صالح جمعة المحترف في صفوف الفيصلي السعودي، حيث يأمل جمعة بكتابة تاريخ جديد مع النادي السعودي بقيادتهم للتويج باللقب على حساب اتحاد جدة ايضاً الذي يحترف في صفوفه المصري محمود كهربا.

وكان الفيصلي تأهل الى نهائي كأس الملك بعدما تمكن من اقصاء فريق الاهلي السعودي، في نصف النهائي بهدف نظيف، في حين تأهل الاتحاد على حساب الباطن بعدما سحقه بسداسية مقابل هدفين.