شروط صلاه التهجد

07-06-2018 (KSA) تاريخ النشر

قام مدير اداره الفتوي الشفويه بدار الافتاء المصريه الشيخ عويضه عثمان بتوضيح ان سنه الرسول سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم انه كان يؤخر ركعه الوتر الي آخر الليل في صلاه التهجد , وقد اضاف انه اذا كان المسلم في استطاعته ان يستيقظ لصلاه قيام الليل ف الافضل له ان يقوم بتأخير ركعه الوتر الي آخر الليل حتي يصيب سنه رسول الله .


وقد صرح الشيخ عويضه عثمان علي انه ان لم يكن في استطاعه المسلم ان يقوم بالاستيقاظ لصلاه قيام الليل فيمكن ان يصلي العشاء وقيام الليل ومن ثم يوتر بعدهما , واذا استيقظ قبل الفجر ف يمكن ان يصلي ما يشاء من الركعات ولكن بدون ان يوتر مره آخري .

وقام بالتنبيه ان من شروط صلاه الليل - القيام - الشروط التي تطبق في كل الصلوات من الطهاره من الحدثين الأكبر والأصغر , وطهاره الثوب , والمكان من النجاسه , والبدن , وستر العوره , واستقبال القبله , وادائها في وقتها , الذي يبدأ من صلاه العشاء ويمتد الي طلوع الفجر .

وقد اوضح ايضا ان رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم , قد سن قيام رمضان ورغب فيه , ف عن ابي هريره رضي الله عنه ان رسول الله صلي الله عليه آله وسلم قال : " من قام رمضان ايمانا واحتساب غفر له ما تقدم من ذنبه " , متفق عليه , وصلاه القيام تتحقق بصلاه التراويح التي قد اختص بها شهر رمضان , ومعني قيام رمضان ايمانا : انه تصديق بما وعد الله به الصائم من الأجر , واحتسابا : اي محتسب ومدخر أجره عند الله تعالي لا عند غيره , ويتم ذلك باخلاص العمل لله .


تم التحرير بواسطه جهاد

http://www.elbalad.news/3338024