تقرير بي ان لايف: عوامل عدة ترجح كفة ريال مدريد امام ليفربول في نهائي دوري ابطال اوروبا

21-05-2018 (KSA) تاريخ النشر

قدم فريق ليفربول هذا الموسم أداءً مميزاً جعله يصل الى نهائي دوري أبطال أوروبا تحت قيادة المدرب الالماني يورجن كلوب، ولكن على الرغم من ذلك الا ان ريال مدريد يبقى المرشح الأوفر حظاً للتتويج باللقب الثالث على التوالي له وذلك بنظر العديد من المراقبين والخبراء.

ويستعرض موقع بي ان سبورت لايف أبرز العوامل التي ترجح كفة الميرنجي امام الريدز في نهائي دوري ابطال اوروبا:

خبرة النهائيات
دوري أبطال أوروبا يعتبر البطولة المفضلة بالنسبة لريال مدريد على مدار التاريخ، وما يدلل على ذلك ظهور لاعبي الميرنجي هذا الموسم بشكل مغاير في الابطال عما يظهرون عليه في البطولات المحلية، حيث اصبحت البطولة هدفهم دائماً بشكل أساسي، وفاز الملكي باللقب الغالي 12 مرة كأكثر فريق يحقق اللقب على مدار التاريخ.

كما ان ريال مدريد حقق لقب الابطال 3 مرات في اخر اربع مواسم، بالاضافة الى وجود العديد من النجوم في صفوفه الذين لديهم الخبرة الكبيرة في التعامل مع النهائيات ان لم نقل ان جميع لاعبيه يملكون خبرة النهائيات والمناسبات الكبرى، وهو ما يتفوق عليه بشكل واضح على ليفربول.

إنقاذ الموسم

بعد خسارته للقبي الدوري والكأس المحليين، لم يعد امام الملكي سوى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا من أجل انقاذ موسمه.
كما أن التتويج، قد ينقذ عددا من نجوم الميرينجي من المغادرة، هذا الصيف، ومنهم المهاجم "كريم بنزيما"، والجناح "جاريث بيل"، وأيضا المدرب "زين الدين زيدان"، الذي سيكون رحيله غير مستبعد، في حال إنهاء الريال للموسم بدون بطولات.
لذا فإن نجوم لوس بلانكوس، سيحاولون تقديم أفضل ما لديهم، والقتال بكل قوة، من أجل التتويج في كييف.
هشاشة دفاع ليفربول
ليفربول يملك خط هجوم ناري، متمثلا في الثلاثي محمد صلاح، ساديو ماني، و روبرتو فيرمينو، ولكن على العكس تماماً في الخط الخلفي،فدفاعه ساذج ويرتكب أخطاء قاتلة، خاصة في الدقائق الأخيرة من المباريات.
وهو ما ظهر بوضوح خلال الهزيمة بنتيجة 2-4، في إياب نصف النهائي ضد فريق روما الايطالي، وحينها أفلت الريدز من توديع البطولة، بفضل الانتصار (5-2) في الذهاب.
لكن فريق ليفربول لن يستطيع ان ينجو هذه المرة امام فريق بحجم ريال مدريد حال تكررت نفس الأخطاء.

قوة البدلاء
بعيداً عن التشكيلة الاساسية التي سيخوض فيها الفريقين نهائي كيف، الا ان زيدان سيكون لديه العديد من النجوم بجانبه في دكة البدلاء.

ويكفي مشاهدة ما فعله الثنائي ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز في العديد من المناسبات الكبيرة حينما دخلوا كبدلاء فهم يقلبون موازين المباريات رأساً على عقب.

كما أن "جاريث بيل" أيضا، قد يكون ورقة زيزو الرابحة، على دكة البدلاء، إذا لم يشارك كأساسي.

كريستيانو رونالدو

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب الخمس كرات ذهبية من أهم عوامل تتويج ريال مدريد بآخر 3 ألقاب له، في دوري أبطال أوروبا.
فخلال الفوز 4-1 على أتلتيكو مدريد، في نهائي لشبونة 2014، صنع الهدف الثالث، كما سجل الهدف الرابع من ركلة جزاء.
وفي نهائي ميلانو 2016، أمام نفس الخصم، سجل رونالدو ركلة الترجيح الخامسة الحاسمة.
وأيضًا عند الفوز 4-1 على يوفنتوس، في نهائي كارديف، العام الماضي، سجل الهدفين الأول والثالث.
وهذا بالاضافة إلى عدد من نجوم الملكي الآخرين، والذين اعتادوا على الظهور والتألق في المباريات النهائية، واللحظات المصيرية، مثل الظهير الأيسر "مارسيلو"، وحارس المرمى "كيلور نافاس".