ميسي

الرقم 10 يضع ميسي أمام بوابة التاريخ

08-06-2019 (KSA) تاريخ النشر

تلازم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عقدة تاريخية طوال مشاركاته مع منتخب بلاده في بطولة كوبا أمريكا، التي تنطلق نسخة جديدة منها بعد أيام قليلة على الأراضي البرازيلية.

أيقونة برشلونة الإسباني شارك في 4 نسخ من البطولة اللاتينية، لعب خلالها 21 مباراة، وسجل 8 أهداف وصنع 11هدفًا لزملائه.

وكاد ميسي أن يلامس اللقب في الأمتار الأخيرة، إلا أنه خسر المباراة النهائية 3 مرات، بثلاثية دون رد ضد البرازيل في نسخة 2007 خلال المرى الأولى.

بينما عانى من لعنة ركلات الترجيح بالخسارة ضد تشيلي في نهائي آخر نسختين عامي 2015 و2016.

وهز "ليو" شباك منتخبات المكسيك، بيرو، باراجواي، بنما، فنزويلا وأمريكا، بينما عجز تمامًا عن التهديف في نسخة عام 2011، لكنه يطمع في إنجاز من نوع آخر في بلاد السامبا.

بالطبع، يبقى الحلم الأكبر لميسي هو التتويج بكأس كوبا أمريكا لأول مرة في تاريخه، ليزين عامه الذي توج فيه بلقب الليجا ونال الحذاء الذهبي لليجا وأوروبا وهداف دوري الأبطال، بينما فاق على كابوس الخسارة برباعية ضد ليفربول في إياب الدور قبل النهائي للتشامبيونز ليج، وخسارة لقب كأس الملك.

لكن قائد منتخب الأرجنتين يبقى أمامه أيضًا الخروج برقمين تاريخيين إذا نجح في تسجيل 10 أهداف بالنسخة القادمة لكوبا أمريكا.



فالأهداف العشرة سترفع رصيد ليونيل إلى 18 هدفًا لينتزع صدارة الهداف التاريخي للبطولة اللاتينية من مواطنه الأرجنتنيني نوربرتو مينديز والبرازيلي زيزينيو نجمي قارة أمريكا الجنوبية في الأربعينيات من القرن الماضي.

كما أن التتويج بلقب هداف كوبا أمريكا بهذا الرصيد (10 أهداف) سيضمن لنجم البارسا، لقب أفضل هداف للمسابقة في نسخة واحدة منها.

ويعد البرازيلي جاير دا روزا بينتو صاحب المعدل الأفضل في تاريخ هدافي كوبا أمريكا بتسجيله 9 أهداف في نسخة 1949، ثم كرر كل من الأرجنتيني هومبرتو ماسكيو والأوروجوياني خافيير آمبرويس نفس المعدل ليتقاسما جائزة الهداف في نسخة 1957.

في المقابل، يعتبر المعدل التهديفي لميسي في 4 نسخ من كوبا أمريكا هزيلًا، حيث سجل هدفين فقط في نسخة 2007، وغاب تماما في نسخة 2011.

ثم اكتفى قائد الأرجنتين بهدف وحيد في بطولة 2015، بينما حقق أفضل معدل له بالنسخة المئوية التي استضافتها الولايات المتحدة قبل 3 سنوات بتسجيله 5 أهداف.